منطقة عفرين

تقع مدينة جرابلس في وادي الفرات الاعلى في الجمهورية العربية السورية وهي مركز منطقة بحسب التقسيمات الادارية في سورية وتتبع اداريا لمحافظة حلب تتمركز المدينة في اقصى شمال سوريا على الضفة اليمنى لنهر الفرات عند دخوله اراضي السورية وهي مدينة حدودية تقع مباشرة جنوب الحدود السورية التركية عند الطرف الشرقي لمرتفع كلسي يدعى جبل علي الذي يرتفع إلى /400/ معن سطح البحر في حين يبلغ ارتفاع المدينة /367/م فوق سطح البحر وتحيط بالمدينة من الشمال والجنوب مسيلات مائية تنحدر نحو الشرق باتجاه نهر الفرات وتبعد جرابلس /125/ كم عن مدينة حلب هذا الموقع الفريد اهل مدينة جرابلس لتكون حاضرة شاهدة على ماض عريق لمدينة أثرية قديمة كانت عاصمة للدولة الحثية في الالف قبل الميلاد.

هذه المدينة التي كانت حاضرة شاهدة عبر تاريخها القديم والجديد حيث حددتها كتب التاريخ يحدها من الشرق نهر الفرات ىومن الشمال بلاد كمكوما(براجيك) ومن الغرب (احزاز) المعروفة الآن باسم اعزاز وتبعد على حلب مسيرة /24/ ساعة سيراً على الاقدام في الشمال الشرقي من حلب.

أما من حيث التسمية فعرفت باسم كركميش منذ الالف الثالثة قبل الميلاد حيث كانت محاربة للآشوريين والبابليين إلى ان تم هدمها من قبل الآشورين في عام /717/ق.م وتدمير معبدها (عشتار) لينتقل الى مدينة منبج وردت اخبارها في نصوص ايبلا من الالف الثالث قبل الميلاد كما عرفت باسم هيرابولبس أو ايرابوليس أو بيمكبيس خلال العصور التاريخية التي مرت عليها الى الان . اطلق عليها العرب اسم جرابيس وهو مكسر جرابلس الحالية وتعريب الاسم القديم كركميش أو قرقميش أو بيمكبيس حاربت هذه المدينة الفراعنة المصريين في عهد تحوميس الاول الذي وصل اليها وفيها كتبت اول وثيقة في التاريخ تلك وجدت في ايبلا حيث وصل الفراعنة الى تل الغنيمة الذي عرف فيما بعد باسم (تل العمارنة) تيمناً بـ(تل العمارنة) في مصر الفراعنة وجدت في جرابلس تماثيل ولوحات وكتابات نقلت الى متحف انقرة واستنبول ايام العثمانيين ومنها في المتحف الوطني في حلب مثل تمثال الاسد في بوابة المتحف والاسد المجنح والعربة الاشورية وغيرها كثير أما الكتابات في لوحات مكتوبة بلغة شبيهة باللغة المسمارية لكنها تختلف عنها في اللغة اللوفية خاصة بها ومن الاماكن الاثرية المحيطة بها تل جرابلس تحتاني وتل العمارنة ودير قنشري وقلعة خلونجي والمغاور والكهوف المحيطة بالمدينة منها المطل على نهر الفرات في قرية مغر الصريصات او قرق مغار حيث ان كل مغارة لها بوابة واحدة ومن ثم تتوزع الى عدة غرف منحوتة ضمن الصخر اضافة الى بئر ماء ضمن المغارة هذه المدينة نتيجة تاريخها المغرق في القدم وتعتبر بوابة سوريا الشمالية ونظراً لموقعها الجغرافي والتاريخي اصبحت محط الانظار للقوى العالمية في بداية القرن العشرين لذلك وجهت لها معظم البعثات الاثرية الامنية تحت طابع العلم والآثار من (هوغارث) الى (متسر ووالي) الى (لورنس العرب) الضابط الانكليزي المخابراتي نظراً لكونها تقع على خط قطار الشرق السريع وفيها محطة تعيمر القطارات. مناخها جميل معتدل نسيباً في الصيف وبارد في الشتاء, الربيع من اجمل فصول السنة حيث تتلون الطبيعة في سهول ومناطق جرابلس (كركميش) وهي منطقة زراعية تشتهر بزراعة اشجار الفستق الحلبي حيث يبلغ عدد اشجار الفستق الحلبي /900/ الف شجرة كما تطورت فيها زراعة الزيتون حيث وصل قيها عدد الاشجار الى /1.750/ مليون وسبعمائة وخمسون الف شجرة زيتون بين مثمر ومزروع حديثاً لغاية عام /2011/ كما تشتهر بزراعة القطن والشعير والذرة الصفراء نظراً لسهولها على ضفة نهر الفرات وتوفر المياه للري.